4 يونيو، 2009

هام جدا جدا لطالبات قسم اللغة لعربية

حاولت اتواصل مع طالبات اللغة العربية انتساب في الساعات الإرشادية لكن لم أجد أ؛دا ...ولذا ارجو من الطالبات المنتظمات يبلغوا الطالبات المنتسبات ..إنهم يذاكروا من الملازم الا اعطيتكم هي المحاضرات .....................ززولكم جزيل الشكر

28 مايو، 2009

حلول لاختبارات أعمال السنة

ضعي علامة (صح ) أمام العبارة الصحيحة وعلامة (خطأ )أمام العبارة الخاطئة:
1. تسهم دراسة الفكر التربوي في إثراء قدرة المعلم على تتبع الظاهرات التربوية في قضايا التربية والتعليم ( √ )
2. التربية والتعليم قوة اجتماعية خطيرة تستخدمها الدولة لتحقيق أهدافها السياسية ( √ )
3. اهتمت التربية اليونانية بالجوانب العملية والمهنية والمهارية ( × )
4. التربية الصينية تربية منفتحة تسمح بالتجديد والابتكار والحرية الفردية ( × )
5. اشتهر أفلاطون بنظرته المثالية في التربية ( √ )
6. يتأثر نظام التربية والتعليم بالأنشطة الاقتصادية التي يمارسها السكان في مجالات العمل والإنتاج ( √ )
7. حرصت التربية الاسبرطية على إعداد المواطن الذي يفهم واجباته الحربية وكيفية الدفاع عن وطنه (√ )
8. اهتمت التربية المسيحية بتنمية الجوانب الروحية والجسدية والعقلية في الشخصية الإنسانية ( × )
9. حظيت طبقة الأحرار وطبقة الصناع والتجار بكافة حقوقها السياسية والاجتماعية والمدنية في أثينا ( √ )
10. أكدت الحركة المدرسية في أوربا (في العصور الوسطى) على أهمية إعمال العقل في محاربة الكنيسة والدعوة للإلحاد ( × )
11. التربية في المجتمعات والعصور القديمة كانت تتم في مؤسسات ومعاهد تعليمية خاصة ( ×)
12. خضعت الجامعات الأوربية في العصور الوسطى لسلطان الكنيسة والدولة ( × )
13. يرى أرسطو أن الأخلاق مكتسبة يتعلمها الإنسان من واقعه وبيئته الطبيعية ( √ )
14. التربية في المجتمعات والعصور القديمة تقوم على التقليد والمحاكاة والممارسة العملية( √)
15. اهتمت التربية اليونانية بتحقيق مبدأ الديمقراطية " تكافؤ الفرص التعليمية " بين جميع أفراد وطبقات المجتمع( × )
16. هدفت التربية في أثنيا إلى إعداد المواطن الصالح للحرب والدفاع عن وطنه (× )
17. انحصر دور الجامعات الأوربية في العصور الوسطى في التحصيل والدراسة وعقد المناظرات ( × )
18. تتمتع طبقة الاسبرطيين وطبقة الأجانب بكافة حقوقها السياسية والاجتماعية المدنية في اسبرطة ( × )
19. اصطبغت التربية المسيحية في العصور الوسطى بالصبغة الدينية والخلقية ( √ )
20. يتربى الفرد في الحضارة الصينية القديمة على العادات العملية والفكرية الماضية والمتوارثة ( √ )
21. العالم عند أفلاطون عالمان عالم المثل والقيم وعالم الواقع والمحسوسات ( √ )
22. سيطرت الكنيسة على الشئون الدينية والدنيوية في أوربا في العصور الوسطى ( √ )

23. سياسة التعليم في أي دولة انعكاس مباشر للنظام السياسي ( √ )
24. تسهم دراسة الفكر التربوي في تنمية التقدير والاحترام لأفكار الآخرين أيا كان انتماءهم (√ )

25. منحت التربية اليونانية المرأة حقوقها في التعليم ( × )
26. تدعو الرهبانية إلى التقشف والزهد وكبح الرغبات الإنسانية ( √ )
27. اشتهر أرسطو بنظرته الواقعية في التربية ( √ )
28. أكدت الحركة المدرسية على أهمية الاستعانة بالعقل في الدفاع عن الدين والكنيسة ( √ )
29. من أشهر كتب أفلاطون كتابه " الجمهورية " ( √ )
30. من ثمرات احتكاك أوربا بالحضارة الإسلامية ظهور الجامعات الأوربية ( √ )


اختاري الإجابة الصحيحة( √ )من بين الخيارات الخاطئة لكل فقرة ثم ظللي إجابتك في مفتاح الإجابة:
1. العالم من وجهة نظر أفلاطون :
أ‌- عالم القيم والمثل وعالم الواقع والمحسوسات ب- عالم الواقع والمحسوسات ج- عالم المثل والقيم
2. اهتمت مدارس الفروسية في أوربا في العصور الوسطى :
التربية العسكرية والمهنية ب- التربية الجمالية والعسكرية ج- التربية الدينية والعقلية
3. من أشهر مفكري الحضارة الصينية :
أ‌- أفلاطون ب- كونفوشيوس ج- سقراط
4. من طرائق التدريس المشهورة في التربية المصرية:
أ‌- الحفظ و الاستظهار ب- الحوار والمناقشة ج- أ و ب معا

5. مـن الأهداف المشتركة بين التربية المصرية والصينية:
أ‌- الاهتمام بالتربية الخلقية ب- الاهتمام بالتربية الجمالية ج- الاهتمام بالتربية الدينية
6. ركزت التربية في اسبرطة على :
أ‌- الفرد ب- المجتمع ج – الفرد والمجتمع
7. إعداد المعلم من وجهة نظر أرسطو :
أ‌- إعداد تربوي وعلمي (تخصصي ) ب- إعداد علمي ج- إعداد تربوي
8. "التربية التي يشارك فيها جميع أفراد المجتمع (الأسرة ، القبيلة ، الكبار ) دون تخصيص مؤسسات أو معاهد تربوية تقوم بهذه المهمة " نطلق عليها:
أ‌- التربية الموزعة ب- التربية المباشرة ج- التربية غير المقصودة
9. من أشهر المدارس والمعاهد اليونانية:
أ‌- مدارس الأديرة ب- أكاديمية أفلاطون ج- جامعة أون
10. يؤثر المناخ كعامل جغرافي بما يتضمنه من أمطار وحرارة ورطوبة في ...:
أ- تكافؤ الفرص التعليمية ب- إثارة دافعية التلاميذ نحو التعلم ج- تعزيز مفهوم المواطنة
11. من أهداف التربية المسيحية العليا في العصور الوسطى :
أ‌- الاهتمام بالجوانب الروحية والحياة الآخرة ب- تنمية القيم المتوارثة عن الحكماء والأجداد ج- إعداد الأفراد للأعمال التي تنسجم مع قدراتهم
12. " قسم قوى النفس الإنسانية إلى ثلاث قدرات :قوة العقل ، قوة الغضب ، قوة الشهوة "
أ- أرسطو ب- كونفشيوس ج- أفلاطون
13.تختلف التربية الصينية عن التربية المصرية بأنها تربية:
أ- منفتحة ب -محافظة ج- متجددة
14. وجد في نظامهم التعليمي نظام الاختبارات والشهادات :
أ- المصريون ب- الصينيون ج- اليونانيون
15.من العوامل التي ساعدت على ظهور الجامعات الأوربية في العصور الوسطى:
أ- الاحتكاك بالحضارة الإسلامية ب- ظهور المدن ج –أ و ب معا .
16. وجدت التربية الموزعة في المجتمعات القديمة ويقوم بها :
أ- أفراد الأسرة ب – شيخ القبيلة ج- جميع أفراد المجتمع
17. 1. من طرائق التدريس المشهورة في التربية الصينية :
أ- الحفظ و الاستظهار ب- الحوار والمناقشة ج- أ و ب معا
18. 1. من أشهر المدارس والمعاهد اليونانية:
أ- مدارس الأديرة ب- أكاديمية أفلاطون ج- جامعة أون
19.ركزت التعاليم التربوية بين الوالد وولده في التربية المصرية على:
أ- تكوين الخلق ب- الاعتدال والوسطية ج- أو ب معا .
20. ركزت التربية في أثينا على :
أ- الفرد ب- المجتمع ج – الفرد والمجتمع
21 . التربية على الفضائل الخمس: الإحسان ، العدل ، النظام ، الحكمة ، الأمانة ، الإخلاص " من أقوال العالم :
أ- أفلاطون ب- أرسطو ج- كونفوشيوس
22.. اعتبروا التعلم نوعا من التعبد في الدنيا وطريق الخير إلى الآخرة:
أ- اليونانيون ب- المصريون ج- الصينيون
23. يشارك جميع أفراد المجتمع ( الأسرة ، شيخ القبيلة ، الكبار ) في عملية التربية دون تخصيص مؤسسات أومعاهد تربوية تقوم بهذه المهمة :
أ- التربية المباشرة ب- التربية الموزعة ج- التربية المقصودة
24. تتميز التربية الشرقية عن التربية الغربية اليونانية :
أ- روح المحافظة والجمود ب – الحد من حرية الفرد ج – أو ب معا
25. من المعتقدات والمفاهيم التي شكلت الفكر التربوي في المجتمعات والعصور القديمة:
أ- التربية المقصودة ب- مراعاة جنس الطفل ج- العنف والقسوة في التربية
26. طرق التدريس المشهورة في التربية المصرية :
أ- الحفظ والاستظهار ب- التقليد والمحاكاة ج- أو ب معا

23 مايو، 2009

تحميل محاضرات الفكر التربوي (بعد الاختبار )

يمكنكم تحميل محاضرات الفكر التربوي من الرابط التالي (وقد تم تعديل الرابط نظرا لنقص صفحة ) من موقع مخزن

http://up3.m5zn.com/download-2009-5-24-02-x1poa3bma.rar

رابط أخر من موقع فايلاتي بناء على طلب بعض الطالبات :

http://filaty.com/f/905/18216/m5zn.com-x1poa3bma.rar.html



ملف وورد الاول 7 صفحات
ملف وورد الثاني صفحة واحدة
ملف وورد الثالث 10 صفحات
المجموع 18 صفحة

وسيتم بعون الله وضع مذكرة مطبوعة في مبنى 3 يوم الأحد بعون الله 29/5/1430

19 مايو، 2009

تميز مفكرة تربوية

طالباتي العزيزات ..هناك العديد من الطالبات والمجموعات المميزة والأعمال الرائعة ..هناك الكثير من طالباتي المتميزات ..ولكن ربما لكثرة أعداد الطالبات ..فإني أنسى أسمائهن .ولكن بمجرد رؤيتهن أتذكرهن ....

وممن تميزن وعلقن في ذاكراتي ............


مجموعة رفيقات الجنان - رابعة اقتصاد منزلي (أ )..تفاعل ..تعاون ... تحمس ... (بصراحة مجموعة مميزة )

مجموعة عفاف الغيث - رابعة اقتصاد (ب ) ...مجهودهم رائع جدا في النشاط الجماعي

مجموعة خولة المزيد - رابعة اقتصاد (أ )... نشاطهم الجماعي مميز جدا .ومبدع ... جدا


الطالبة أسماء ...رابع اقتصاد أ - آرائها - مناقشتها - عمقية التفكير - تفكيرها ناقد .....

الطالبة شروق محروس .. ثقافتها عالية جدا ..

الطالبة آمال الدميسي .. باحثة مجتهدة


المميزات كثيرات ..حا أحاول اعمل عصف ذهني ..وأتذكر ...

كلمات أعجبتني........... لجان جاك روسو

* لو كان العالم في كفة و امي في كفة لاخترت امي.

*بالمال يكون لنا كل شيء عدا القلوب و المواطنين الصالحين.
* التخلي عن الحرية يعني التخلي عن ميزة أن تكون إنسانا و التخلي عن حقوق الإنسان يعني تخلي الإنسان حتى عن واجباته
.*المال الذي نمتلكه أداة للتحرر و الذي نجري وراءه أداة للعبودية.
*ليس هناك عمل حقيقي بدون إرادة.
*السعادة الحقيقة لا نتعلمها في الخارج يجب قراءتها في قلب سعيد.
*منبع السعادة بداخلنا إنه غير متعلق بالناس , ليس لهم أن يجعلوا بئيسا من إختار أن يكون سعيدا.
*إصنع سعادتك باستعمال أقل قدر ممكن من أذى الآخر.
*أكثر وسيلة تتعس بها أبناءك هي أن تعودهم على الحصول على كل شيء
* المرأة تحيا لتسعد بالحب، والرجل يحب ليسعد بالحياة.


* القوانين الجيدة تؤدي لخلق قوانين أفضل، والقوانين السيئة تؤدي إلى قوانين أسوأ.
* الناس الذين يعرفون القليل يتحدثون كثيراً، أما الذين يعرفون الكثير لا يتحدثون إلا قليلاً

من مبادي الفلسفة الطبيعية الرومانسية ....................

أهم مبادئ هذه الفلسفة :
1- الشيء الوحيد الحقيقي في هذا الكون الطبيعة
2- الطبيعة هي مفتاح الحياة ، وإن كل شيء نعمله هو جزء من الطبيعة .
3- إن كل فرد يعد أهم من المجتمع .
وتركز الفلسفة الطبيعية على الفرد ورغباته وميوله وحاجاته الفطرية الجارية ، فالطفل يولد خيرا أو صالحا وأن التغيرات التي تحدث في شخصيته بعدئذ تعود إلى المجتمع وتربيته الجماعية ومهمة التربية تتمثل في التعرف على طبيعة القوانين لدى الطفل ثم تحفيزها وتوجيهها عنده ، وما يحدث في التربية الجماعية هو تشويش للنمو الفردي للطفل وإفساد لتتابعه ، وإضعاف الطبيعة الصالحة وتحولها بالتالي للاختيار السلبي للقيم والسلوك والأشياء .
ويعتمد المنهج في الفلسفة الطبيعية على الخبرة والتجربة الشخصية في التعليم والتهذيب ، وأن الطفل لا يتعلم إلا ما يكتسبه ويكتشفه بتجربته .
يؤكد على جدوى الأعمال اليدوية والتمرينات البدنية لتقوية الروح المعنوية واعتدال المزاج والصحة والإيمان بأن الاعتدال والعمل هما الطبيبان الحقيقيان للإنسان ، فالعمل يشحذ شهية الإنسان والاعتدال يعصمه من الإفراط .
ويؤكد المنهج أهمية الرحلات والأسفار في توسيع آفاق المتعلم وزيادة معرفته وقد فضلها جان جاك روسو على الكتب وفي رأيه ( أن إساءة استخدام الكتب تقتل العلم ، لأن القارئ يخال أنه يعلم ما قرأه ، فيعتقد أنه يعفى من تعلمه ) لأن الكتب في نظره تجعلنا نهمل كتاب الدنيا الكبير .
المناهج التربوية في ضوء الفلسفة الطبيعية يجب أن يتم تخطيطها في ضوء الأسس التالية :
1. أن تعد المناهج بصورة منظمة ومتدرجة وفق قوانين النمو والتطور عند المتعلمين .
2. يتم اختيار النشاطات والفعاليات في المناهج الدراسية حسب مستوى النمو عند التلاميذ واهتماماتهم
3. أن تحتوي المناهج على الخبرات والفعاليات التي تطور القدرات العقلية والجسمية معا وبشكل متوازن4
. أن تعد بطريقة منظمة تجعل الطالب يتنافس مع ذاته في الوصول إلى مستويات أعلى
.5. أن تركز على النشاط الحر إذ يقوم الطالب بالتجربة أو التعبير الحركي بمفرده أهم المبادئ التربوية للفلسفة الطبيعية في نظرتها للمنهاج . يجب أن تقوم التربية على مبدأ الاهتمام بالطفل ذاته وتنمية رغباته وإشباع حاجاته من خلال العناية بحاضرة .
والأصل في التربية هو الاكتساب من الخبرة المباشرة التي يأخذها الطفل من تفاعله مع الطبيعة وعواملها المختلفة ينبغي أن تكون الطبيعة الذاتية هي الهدف الأعلى للعملية التربوية ، فكل ما يتصل بحرية الإنسان يجب أن يدافع عنه ويترك لأحضان الطبيعة لكي ترعاه وتهذبه وتثقفه يجب الابتعاد عن فرض الآراء على المتعلمين ، لأن ذلك يؤدي إلى حالات من التعقيد والإضرابات النفسية والإخلال بالصحة العقلية .
تنادي الفلسفة الطبيعية باختلاط الجنسين ولا ترى مانعا من ذلك ، لأن الأصل الطبيعي هو الاختلاط بين الجنسين (هو ما بنيت عليه الثقافة الغربية التي لا ترى باسأ بالاختلاط بين الجنسين ليتحول المجتمع الإنساني من مجتمع راقي إلى أشبه بمجتمع حيواني ، ولا غرابة في ذلك فالإنسان من وجهة نظرهم إلا من منشأ حيواني ....،فسبحان الله كيف رفع الله الإنسان وسخر له الكون كله تحت يديه ، وأمر أفضل بالسجود لآدم عندما خلقه ..وفضل جنس الإنسان علىالملائكة والجن والشياطين ، ومالذي منع إبليس من السجود لأدم عليه السلام إلا الغيرة والحسد من تكريم الله له ، ومع كل ذلك نجد أن الإنسان هو الذي يجعل من نفسه ...مخلوقا أشبه بالحيوان )
(من الجميل أن نستفيد من أفكار الغرب المتطورة ومعلوماتهم المتجددة ولكن الأهم أن نأخذ ما يتفق مع تربيتنا الإسلامية ...ننمي تفكيرنا الناقد ... لا نرفض بالكلية فننغلق ولا ننفتح بانبهار مفرط بل نمحص هذه الىراء ونختارمنها ما يلائمنا ونترك ما لا يناسبنا )

18 مايو، 2009

الطفولة المبكرة عند ابن خلدون

يكن الفكر التربوى حكراً على فلاسفة الغرب، بل كان للفكر التربوى الإسلامى على مر العصور إسهاماته الفاعلة فى تطوير التربية ، ولا يقل بحال من الأحوال عن فلاسفة ومفكرى الحضارة الغربية إن لم يكن متفوقاً عليهم فى بعض جوانب التربية ، حيث جاءت كتابات عدد كبير من فلاسفة المسلمين بآراء مبتكرة ، ومذاهب تربوية كاملة مستمدة مما ورد فى القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.
ويعد ابن خلدون عبقرية عربية واسلامية متميزة ، ، والمجدد لعلم التاريخ ، وله افكاره الرائدة فى علم التربية تخطت عصره ، وما أحوجنا الى تطبيقها فى تربية أبنائنا فى عصرنا الراهن ، نورد من هذا الفكر التربوي الخالد بعض الآراء التى تناولت تربية الطفولة المبكرة ، كما وردت فى مقدمته الشهيرة ، التى خصص فيها باباً كاملاً تناول فيه العلوم وأنواعها والتعليم وطرقه المختلفة، ويقتصر العرض على طائفة من آرائه التربوية ، وخاصة ما يتعلق منها بتربية الأطفال فى مراحلهم الأولى ، وذلك فيما يلى:

- يرى ابن خلدون ضرورة ترتيب العلوم التى يدرسها الأطفال فى هذه المرحلة ، ويوضح العلوم التى يبدأ الطفل فى تعليمها ، فيقول : " إن تعليم الولدان القرآن شعار من شعائر الدين أخذ به أهل الملة لما يسبق فيه إلى القلوب من رسوخ الإيمان وعقائده من آيات القرآن وبعض متون الحديث ، وصار القرآن أصل الحديث وينبنى عليه مايحصل بعد من الملكات ، وسبب ذلك أن تعليم الصغر أشد رسوخاً وهو أصل لما بعده ، لأن السابق الأول للقلوب كالأساس للملكات ، وعلى حسب الأساس وأساليبه يكون حال ما ينبنى عليه".

- وعلى الرغم من تقرير ابن خلدون أهمية تعليم القرآن الكريم للأطفال فى بدء كل تعليم وأوضح آثار ذلك فى تكوينهم ، غير أنه ذكر رأى القاضى " أبو بكر بن العربى" وأقره الذى يرى تقديم تعليم اللغة العربية والشعر على سائر العلوم ، ثم ينتقل الطفل منه إلى تعليم الحساب فيتمرن فيه حتى يرى القوانين ثم ينتقل إلى درس القرآن ، فإنه يتيسر عليه دراسته بهذه المقدمة ، ويبدو هذا الرأى غير مألوف ، حيث ما استقر فى الأذهان واثبتته تجارب الواقع أن بدء التعليم بحفظ القرآن الكريم فى الصغر يعود الطفل على سلامة النطق واستقامة اللغة وتوسيع مدارك الطفل ، فمن المعروف أن كثيراً من الأئمة حفظوا القرآن فى سن صغيرة قبل بداية أى تعليم ، وثمة من يؤيد ابن خلدون فى إقراره لهذا الرأى .

- كما يرى ابن خلدون أن كثرة العلوم التى تقدم للأطفال مضرة بهم ، لأنها تؤدى إلى حشو ذهن الطفل بتفاصيل من المعرفة لاحاجة إليها فى هذه المرحلة من التعليم ، فيقول : " ما يضر الناس فى تحصيل العلم والوقوف على غاياته كثرة التأليف واختلاف الاصطلاحات فى التعليم وتعدد طرقها ثم مطالبة المتعلم باستحضار ذلك ، فيحتاج المتعلم إلى حفظها كلها أو أكثرها فيقع القصور" وهنا يضع ابن خلدون مبدأً من أهم مبادئ التربية وهو أن تتناسب طبيعة العلوم التى يدرسها الأطفال مع طبيعة نموهم العقلى ، وأن كل زيادة فى هذه العلوم سوف تؤدى إلى تكوين عادات غير مرغوبة تربوياً مثل قلة الفهم والتعود على الحفظ والاستظهار .

- يوضح ابن خلدون أسلوب التدريس الأمثل للأطفال ، بقوله : " إن تلقين العلوم للمتعلم إنما يكون مفيداً إذا كان على التدريج شيئاً فشيئاً وقليلاً قليلاً ، يلقى عليه أولاً مسائل من كل باب هى أصول ذلك الباب ، ويقرب له فى شرحها على سبيل الإجمال ، ويراعى فى ذلك قوة عقله واستعداده لقبول ما يرد عليه حتى ينتهى إلى آخر الفن ، وعند ذلك يحصل له ملكة فى ذلك العلم " ، وبهذا يسبق ابن خلدون بآرائه فى أساليب التعليم علماء النفس والتربية فى العصر الحديث ، حيث يقرر الطريقة الكلية فى التعليم ، وهو ما أقرته نظريات التعلم فى العصر الحديث ، كما يقرر ابن خلدون مبدأً آخر هو مراعاة القدرات العقلية للمتعلم أثناء التدريس من خلال التدريج فى التعليم بما يناسب ذكاء واستعداد كل طفل ، أو ما يطلق عليه فى عصرنا الحديث بمصطلح مراعاة الفروق الفردية بين التلاميذ.

- وضح ابن خلدون الأسلوب الأمثل للتعامل مع الأطفال أثناء التدريس حيث نهى عن ممارسة الشدة واستخدام أسلوب القهر والتعسف مع المتعلمين لأنه يضر بتكوين شخصياتهم، فيقول : " من كان مرباه بالعسف والقهر من المتعلمين سطا به القهر وضيق على النفس فى انبساطها ، وذهب بنشاطها ، ودعاه إلى الكسل ، وحمل على الكذب والخبث وهو التظاهر بغير ما فى ضميره خوفاً من انبساط الأيدى بالقهر عليه ، وعلمه المكر والخديعة ، وصارت له هذه عادةً وخلقاً ، وفسدت معانى الإنسانية التى له وهى الحمية والمدافعة عن نفسه ومنزله ، وصار عيالاً على غيره فى ذلك ، بل وكسلت النفس عن اكتساب الفضائل والخلق الجميل فانقبضت عن غايتها ومدى إنسانيتها فارتكس وعاد فى أسفل السافلين " ، وقدم ابن خلدون أمثلة لأمم تعرضت لهذا القهر والتعسف فساءت أخلاقها ، ويختتم ابن خلدون فكره التربوى فى الثواب والعقاب بقوله : " ينبغى للمعلم فى متعلمه والوالد فى ولده أن لا يستبد عليه فى التأديب "

وهكذا نظر ابن خلدون إلى التعليم على أنه صنعة ، أو مهنة مثل غيره من المهن تحتاج إلى الإعداد والتأهيل المناسب للقيام بها على خير وجه ، وبين ترتيب العلوم التى تقدم للأطفال ، وأساليب التدريس وكيفية التعامل مع الأطفال ، وبهذا فقد سبق ابن خلدون فى كثير من آرائه المذاهب التربوية الحدبثة .
د . على عبد الرؤوف نصار

12 مايو، 2009

شاركوا معنا ...كيف نعد مفكرة تربوية مسلمة ...سؤال حر ؟؟

كيف نعد مفكرة تربوية مسلمة ؟؟؟

شاركونا بأرائكم ............المتميزة

سؤال مطروح من الأخت عبير اللهيبي

قصة "ما وجدت معلماً أحسن تعليماً منه صلى الله عليه وسلم"

والموقف هذا يحكيه لنا صاحبه والشاهد عليه، وهو معاوية بن الحكم السلمي رضي الله عنه، قال رضي الله عنه: "بينا أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ عطس رجل من القوم، فقلتُ: يرحمك الله. فرماني القوم بأبصارهم، فقلت: واثكل أمّياه، ما شأنكم تنظرون إليّ؟! فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم، فلما رأيتهم يصمتونني لكني سكت، فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فبأبي هو وأمي ما رأيت معلماً قبله ولا بعده أحسن تعليماً منه، فوالله ما كهرني ولا ضربني ولا شتمني، قال: إنّ هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس، إنّما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن".

وفي حاشية السندي على سنن النسائي 3/ 17: "ولا كهرني: أي ما انتهرني، ولا أغلظ لي في القول، أو: ولا استقبلني بوجه عبوس من كلام الناس، أي: ما يجري في مخاطباتهم ومحاوراتهم". أ.هـ
إنّ الإفادة من هذا الموقف النبوي الذي يتجلى فيه حسن تعليم النبي صلى الله عليه وسلم ليست قاصرة على أولئك الذين يكون التعليم والتدريس مهنتهم، فكلنا نمارس التعليم: إننا نعلم أولادنا، نعلمهم في أمور الدينا ونعلمهم في أمور الدين، نعلمهم في المنزل وخارج المنزل، نعلمهم حين نعاقبهم وحين نثيبهم وحين نكافئهم، نعلمهم في مواقف الجد ومواقف اللعب.وكذلك الإمام في مسجده يعلم الناس، من خلال مايقرأه عليهم، ومن خلال معالجته لمشكلاتهم وأخطائهم، ومن خلال مشاركته إياهم في مجالسهم.

إنّ المتعلم ليس آلة صماء تنتظر الأمر والتوجيه، إنه إنسان له مشاعره وأحاسيسه، وحتى يحقّق التعلم أهدافه، فإنّ المتعلّم بحاجة إلى خطاب يراعي مشاعره، ويأخذ بقلبه قبل أن يخاطب عقله فحسب.
إنّ المعلم حينما يسلك مسلك الرفق والأناة فإنّ النتائج المتوقعة والمرجوة ستكون أكبر وأفضل بإذن الله، وهنا يخبرنا المربي الأول صلى الله عليه وسلم عن ذلك بقوله: "إن الله رفيق يحب الرفق، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على ما سواه". (رواه البخاري 2593).
وفي هذا الموقف الذي مرّ علينا، ماذا كانت النتيجة؟!. وكيف أعطى الله عز وجل على الرفق؟!.
يحكي لنا صاحب الموقف – معاوية بن الحكم رضي الله عنه - فيقول: "قلت يا رسول الله؛ إني حديث عهد بجاهلية، وقد جاء الله بالإسلام، وإنّ منّا رجالاً يأتون الكهان! قال: فلا تأتهم. قال: ومنّا رجال يتطيرون! قال: ذاك شيء يجدونه في صدورهم فلا يصدنهم. قال: قلت: ومنا رجال يخطون! قال: كان نبي من الأنبياء يخط، فمن وافق خطه فذاك".

لقد لمس معاوية رضي الله عنه من المربي الأول صلى الله عليه وسلم الرفق والأناة، فانطلق يحاوره ويسأله عن بعض ما كان يعيشه في الجاهلية.
إنّ المتعلم يواجه مشكلات عدة، وتنغلق عليه كثر من المسائل والموضوعات، فيحتاج للسؤال والاستيضاح ويحتاج للنقاش، ومن هنا فالبيئة المريحة نفسياً شرط مهم لتعلمه.

وحين يتسم المعلّم بالرفق في التعليم فإنّه ينقل هذا السلوك إلى سمة لدى المتعلم، ويمتد أثر هذه السمة إلى سلوكه الشخصي. ها هو معاوية رضي الله عنه وقد ندت منه إساءة وخطيئة، ها هو يشعر بالندم على ذلك، وهذا الشعور إنما كان نتيجة لتربية المعلم والمربي الأول صلى الله عليه وسلم.

ففي سياق الحديث نفسه يقول معاوية رضي الله عنه: "وكانت لي جارية ترعى غنماً لي قِبَلَ أُحُدٍ وَالْجَوَّانِيَّةِ فاطلعت ذات يوم فإذا الذيب قد ذهب بشاة من غنمها وأنا رجل من بني آدم آسف كما يأسفون، لكني صَكَكْتُهَا صَكَّةً فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعظم ذلك علي، قلت: يا رسول الله؛ أفلا أعتقها؟! قال ائتني بها، فأتيته بها، فقال لها: أين الله؟! قالت: في السماء. قال: من أنا؟! قالت: أنت رسول الله. قال: أعتقها فإنها مؤمنة".

إنّ لغة حديثنا مع أبنائنا، ونمط خطابنا، ورنّة أصواتنا لها أثرها في صياغة شخصياتهم المستقبلية.إنّ من الناس من تسيطر عليه القضية محل النقاش والتعليم على حساب شخصية من يعلمه، فيثور ويصرخ، وحين يسأل المتعلم يعنّفه ويلومه واصفاً إياه بالغباء والبلادة، إنّ هؤلاء من أبعد الناس عن هدْي المربي الأول صلى الله عليه وسلم.

والآباء والأمهات الذين يصرخون في وجوه أولادهم معنّفين حين يسقط منهم إناء، أو يريدون إحساناً فلا يوفقون، أو توكّل لهم مهمة فلا ينجحون. إنّ هؤلاء الآباء والأمهات لا يُعلّمون، إنّما يزيدون الفجوة بينهم وبين أولادهم، ويرفعون مستوى القلق لدى أولادهم.
وحين يعيش الأولاد في مثل هذه الأجواء فلن يمتلكوا الصحة النفسية الجيدة التي تؤهلهم للتعامل المتزن السليم مع مشكلات حياتهم ومواقفهم، وسيترك ذلك أثره على أدائهم للمهام والأعمال التي توكل إليهم فلا يؤدّونها بانطلاق وحيوية، إنّما يؤدونها على هاجس القلق والخوف من الفشل.
وحسن التعليم أبعد من مجرد الرفق واللين وإن كان هو البارز في هذا الموقف.إنّ حسن التعليم يقتضي أن يبحث المعلم عن أقرب الطرق التي توصل مايريد إلى من يخاطبه، فالأمر لا يكفي فيه كلمة يلقيها كيفما اتفق.

إنّه يتطلب اختيار الوقت المناسب، والمكان المناسب، والأسلوب المناسب، واللغة المناسبة، وحين لا نحسن التعليم فلا ينبغي أن نتوقع الاستجابة، بل يجب أن نتوقع مع ذلك آثاراً سلبية على تكوين شخصية أولادنا وطلابنا.
وحين نرى قصوراً في تحقق الأهداف التي نرنوا إليها لدى المتربين، فلا يسوغ أن يقتصر لومنا على تقصيرهم وإهمالهم، فانفترض أننا لم نحسن التعليم والتوجيه.
إن مهمتنا في التعليم والتوجيه لا تنتهى عند مجرد أن نتفوه بأمر أو نهى أو توجيه إننا مطالبون بحسن التعليم والتربية والتوجيه
مقال د/ محمد الدويش من موقع المربي

شمعة مضيئة من التربية النبوية

الحفاوة والترحيب وحسن الاستقبال للمتعلم :

أحياناً نتعامل مع المتعلم والمدعو والمتربي على أننا أصحاب منَّةٍ عليه وتفضل، ولذا نرى أنه لا حاجة إلى القيام بشيء من الترحيب والحفاوة وحسن الاستقبال، بل قد نعتبر مجرد قبولنا له كافياً في الإكرام، وربما يشعر الأب والمربي أياً كان أن الحق له؛ فهو يطالب المتربي به. والحقيقة أن للأب والمربي حقاً كبيراً، لكن هذا الحق لن يتحقق إلا حين يُعرف الولد والمتربي بذلك ويغرس في قلبه إكرام أهل الفضل من خلال أساليب تربوية مشوقة وخطوات يقوم بها الأب والمربي.
ولقد كان من يقابل النبي -صلى الله عليه وسلم- ولو لأول وهلة يجد عنده من الحفاوة والترحيب وحسن الاستقبال ما يجعل النفوس تنجذب إليه وتأنس بحديثه.

جاء صفوان بن عسال ـ رضي الله عنه ـ إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله! إني جئت أطلب العلم. فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم-: «مرحباً بطالب العلم؛ إن طالب العلم تحفه الملائكة بأجنحتها، ثم يركب بعضهم على بعض حتى يبلغوا السماء الدنيا من محبتهم لما يطلب...»(1)، كيف سيكون أثر هذا الترحيب وتلك الحفاوة في نفس صفوان، هل تراه يزهد في طلب العلم بعد ذلك؟ في بعض الأحيان يأتـي الطالب ليشـارك في حلقة قـرآن أو منشط خيري فيقابـل بشــيء مــن البـرود (.. لا بأس، اجلس مع زملائك..) دون أن يسمع كلمة ترحيب، بل ربما استُقبل بعارضة من الشروط المشددة (شروط القبول) والتي ربما جعلته يعود أدراجه. إن مما يُذكر فيُشكر أن بعض دور التعليم والمناشط الخيرية ربما جعلت حفل استقبال وترحيب بالأعضاء الجدد ذا أثر كبير في بعث الرغبة في النفوس.

- وعن أبي رفاعة ـ رضي الله عنه ـ قال: «انتهيت إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو يخطب، قال: فقلت: يا رسول الله! رجل غريب جاء يسأل عن دينه، لا يدري ما دينه، قال: فأقبل عليَّ رسول الله ( وترك خطبته حتى انتهى إليَّ، فأُتي بكرسيٍّ حسبت قوائمه حديداً. قال: فقعد عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وجعل يعلمني مما علمه الله، ثم أتى خطبته فأتم آخرها»(2).

عجيب والله! يوقف الخطبة، ويجلس للمتعلم! أي تكريم فوق هذا وأي حفاوة، وكم سيصنع هذا الأسلوب من رغبة في نفس المتعلم والطالب!! هل نستطيع نحن المعلمين أو المربين أن نقوم عن وجبة الإفطار ـ في المدرسة مثلاً ـ لنجيب الطالب عن مسألته؟ وحين يقطع علينا المتربي لذة النوم باتصال هاتفي لحل مشكلة، أو إجابة عن سؤال هل سيجد الترحيب منا وطيب النفس؟

إن القلم ليعجز عن التعبير عن جمال هذا الخُلُق وأثره في النفوس، ولو أردنا أن نقف مع كل موقف من هذه المواقف لنتأمل فيه ونقف على الأثر الذي يحدثه في النفوس لطال بنا ذلك،
وللحديث بقية................

التواصل عبر الثقافات (كيف تكوني متواصلة كوكبية ) ج2

كيف تكوني متواصلة كوكبية ؟؟؟؟

& ابني شبكة علافات شخصية ...وسعي دائة علاقاتك الثقافية ...ابحثي في العمل ...في محيطك الاجتماعي عن أناس من ثقافات أخرى ...واجتهدي في معرفتهم .
& اقرأي عن الثقافات الأخرى ...لا تفوت الأخبار التي تحوي أسماء أماكن أجنبية في عناوينها ...اقراي قصص وشعر وسير وتواريخ وثقافات الشعوب الأخرى
& تعلمي لغة جديدة ....سجلي في دورة ، ابحثي عن زميلة من خارج ثقافتك تعلمك بعض العبارات الثقافية بلغته الخاصة .
&اسألي من تعملي معهم أو تعيش معهم عن بلادهم ...فإظهارك الاهتمام بهم سيدفهعم للحديث عن تقاليدهم وأعرافهم وأفكارهم ...وبالتالي فتح باب الحوار والمناقشة حول أهم الاختلافات بينك وبين ثقافتهم .
& وسعي أسفارك ..راقبي العالم حولك من خلال عدستك
& تعلمي بعض العبارات المهمة في اللغة الأخرى من زملائك وأصدقائك
& مسألة الأسماء ....اطلبي من الشخص أن يقول اسمه أكثر من مرة ..حتى تستطيعي نطقه بشكل سليم ..وحتى لا تنسيه .
مهم أن تخاطبي الشخص من الثقافة الأخرى بألقاب محترمة ..السيد ، الأنسة ...الدكتورة ...ومن المهم أن تفهمي طريقة مناداة الأسماء في الثقافات الأخرى ...
** من الإرشادات التي تيسر على الأشخاص من الثقافات الأخرى فهمك :
& تحدثي بوضوح وأبطأمما تفعلي عادة فهذا يمنح الشخص فرصة لترجمة رسالتك والتفكير فيها
&استخدمي نبرة صوت معتدلة فربما لا يكون الشخص متمكن من لغتك فلا داعي لرفع الصوت .
& انطقي الكلمات بوضوح وتجنبي الكلمات المختصرة ..
&استخدمي أبسط الكلمات وأكثرها شيوعا
& تجنبي التعبيرات العامية والشعبية
&انتبهي للاستخدامات اللغوية في الثقافات الأخرى ففي بعض الثقافات الأسيوية تعد كلمة لا غير مهذبة وفي ثقافتنا العربية كثيرا ما نقدم كلامنا بكلمة لا ....أليس كذلك
& استخدمي تشبيهات مفهومة عالميا فالتشبيهات وسيلة ممتازة لتحقيق الفهم في أي لغة.
****الاستخدام السليم للفكاهة
& تجنبي التفكه في مجال العرق والجنس
& تجنبي السخرية أمام الأشخاص من ثقافات أخرى فقد تكون سخريتك مقبولا في ثقافتك وبين جماعتك بينما يكون محرجا أو جارحا في ثقافة أخرى
(التواصل اللفظي ....التواصل غير اللفظي مهم جدا جدا ...في بناء علاقات قوية مع الآخرين لذلك دربي نفسك على استخدام عبارات لفظية ...مثلا أو حركات جسدية في تعاملك طبقيها مرة تلو مرة وبعد مدة ستجدينها أصبحت جزءا من سلوكك .. وتذكري احتساب الأجر في كل خلق حسن كلمة أو حركة أو إشارة كالابتسامة ...)
* أهم نقطة في التواصل مع الآخرين
*******أظهري الاهتمام بالشخص الأخر ********
فمن جميل تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع أصحابه وشدة اهتمامهم بكل واحد منهم ، كان كل منهم يظن نفسه أن له النصيب الأوفر من المحبة والمكانة في قلبه صلى الله عليه وسلم ..
يفيدك كتاب جميل اسمه (المرجع الأكيد في لغة الجسد ) للمولفان آلان - باربارا بييز

25 أبريل، 2009

إعلان هام بخصوص المجموعات

المجموعات التعاونية والتي طلب منها عروض بور بوينت وتقارير كتابية
ولم يرسل لها متطلبات التقرير الكتابي

أرجو تحميل ملف التقرير عبر الرابط التالي :

http://www.7ammil.com/download.php?id=CKD9TQS9NV

درجات أعمال السنة


درجات أعمال السنة لمادة تطور الفكر التربوي (رابعة عربي )على الرابط التالي :

http://www.7ammil.com/download.php?id=LHVKHU3FP9



درجات أعمال السنة لمادة تطور الفكر التربوي ( رابعة اقتصاد ) على الرابط التالي :

http://www.7ammil.com/download.php?id=YELQMZM1TY

درجات أعمال السنة لمادة تطور الفكر التربوي (رابعة رياض أطفال ) شعبة ( أ )على الرابط التالي :

http://www.7ammil.com/download.php?id=F57GC1ROXX


شعبة (ب )

http://www.7ammil.com/download.php?id=5BX3SW8W0K






وفي حالة وجود أي سؤال أو مراجعة يمكنك التواصل مع الاستاذة عبر الايميل أو بعد الإجازة

23 أبريل، 2009

فائدة لطيفة ********* من الفكر التربوي في أثينا واسبرطة

الفائدة .... البقاء للفكرة دوما وليس للقوة :
هذه الفائدة يشهد لها تاريخ الثقافة اليونانية والتي بلغت من القرن السادس إلى القرن الثاني قبل الميلاد؛ فمدينة أثينا كانت مهدا ومنطلقا للقكر والثقافة والحضارة والعلم والحرية ، بينما كانت مدينة اسبرطة منطلقا للقوة العسكرية الأوتوقراطية .
منحت أثينا العالم فكرا وثقافة خالدة ...استمرت بعد فنائها وكانت شاهدا على حضارتها ...
بينما تلاشت اسبرطة .. وضاع مجدها ... بمجرد انتهاء حقبتها ...
(منقول بتصرف من مقال للأستاذة ابتسام أحمد )
البقاء للفكرة وليس للقوة .. ذهبت قوة اسبرطة وبقي فكر أثينا ...حتى اليوم
لن نرتقي ..ولن نحقق أهدافنا .. في حياتنا العامة والخاصة ..وفي حياتنا التربوية بالقوة أبدا ..
بالفكر الراقي .. والعلم النافع .. نحقق كل ما نريد ...
المهم أن تكون أفكارنا إيجابية ... وحتى ولو كانت الفكرة صغيرة ...
طالبتي .. تربيتنا الإسلامية غنية بالأفكار التربوية الرائعة .. لو جمعت..حللت ..توصلت ..استنتجت ... فكرة وتلك فكرة وأخرى فكرة ... سنشر للعالم فكر إسلاميا راقيا .. تحمل مشاعله .. مفكرات تربويات ..
كيف يمكنك أن تحققي هذا الفائدة في حياتك ؟؟؟؟ ( مشاركة حرة )

تواصل (- استفسارات -تساولات مفكرة تربوية - مقترحات - مشكلات ) مع أستاذة المادة

خصصت هذه المساحة لتوجيه تساؤلاتك - استفساراتك - اقتراحاتك - مشكلاتك- كيفية تسليم الأنشطة - كل ما يتعلق بمقرر الفكر التربوي .

إعلان بخصوص درجات اختبار أعمال السنة

سيتم بعون الله تنزيل درجات أعمال السنة يوم السبت الموافق 29/4/1430هـــ

مكتبة مفكرة تربوية ( روابط الكترونية )

******موقع مصر الخالدة :
موقع مفيد جدا يعرفك بالحضارة المصرية القديمة على الرابط التالي :

http://www.eternalegypt.org/EternalEgyptWebsiteWeb/HomeServlet?ee_website_action_key=action.display.home&language_id=3

من الصفحات المفيدة في هذا الموقع والمرتبطة بموضوع المحاضرة الثانية " الفكر التربوي في مصرالقديمة "

ويرافق كل موضوع العديد من الصور والوسائط المتعددة المختلفة

- الاهتمام بالمعتقدات الدينية :

http://www.eternalegypt.org/EternalEgyptWebsiteWeb/HomeServlet?ee_website_action_key=action.display.topic.details&language_id=3&trait_item_id=10000226

- الاهتمام بالتعليم :

http://www.eternalegypt.org/EternalEgyptWebsiteWeb/HomeServlet?ee_website_action_key=action.display.topic.details&language_id=3&trait_item_id=10000238

- الاهتمام بالكتابة :

http://www.eternalegypt.org/EternalEgyptWebsiteWeb/HomeServlet?ee_website_action_key=action.display.topic.details&language_id=3&trait_item_id=10000236

- الاهتمام بالمكتبات :

http://www.eternalegypt.org/EternalEgyptWebsiteWeb/HomeServlet?ee_website_action_key=action.display.topic.details&language_id=3&trait_item_id=10000184

مكتبة مفكرة تربوية ( المقروءة )

من مكتبة مفكرة تربوية ( المقروءة):
**********************
1- بحث تربوي بعنوان "رعاية المعاقين في الأديان السماوية "
بحث قدمه منتدى التجمع الوطني بحقوق المعاق ،يتحدث البحث عن رعاية المعاقين في الفكر التربوي الإسلامي وفي الفكر التربوي المسيحي واليهودي ...
دراسة متميزة جدا وممتعة جدا يمكنكم الإطلاع عليها وقراءاتها على الرابط التالي :
2- كتاب بعنوان " ابن باديس وجهوده التربوية "
عبد الحميد ابن باديس الجزائري ، رائد من رواد الفكر التربوي العربي الحديث
تقرأين في هذا الكتاب :
---------------
- سيرته ونشأته الذاتية
- الوسائل المادية للتربية عند ابن باديس
- تعليم المرأة عند ابن باديس
- إصلاح التعليم في نظر ابن باديس
- المعلم في نظر ابن باديس
- رعاية الموهوبين عند ابن باديس
ويتميز الكتاب بعرضه المبسط والممتع ...ويمكنك الإطلاع على صفحات الكتاب (كصفحة html) وليس في صورة كتاب الكتروني على الرابط التالي :
2-

22 أبريل، 2009

مكتبة مفكرة تربوية (المرئية )

تعرض مكتبة مفكرة تربوية أهم المؤلفات والكتب والأبحاث مواقع الانترنت ومقاطع الفيديو .. التي تثري خبراتك وتشبع نهمك في الفكر التربوي ... ونأمل منك المشاركة ؟؟؟؟؟غاليتي ..........

...

من مكتبة الفيديو

*******************

1- المبدعون : الإمام ابن تيميمة (للدكتور / طارق السويدان )

الجزء الأول :

http://www.youtube.com/watch?v=Rf6t9UGi5Js&NR=1

الجزء الثاني :

http://www.youtube.com/watch?v=WcYi_FQe4ls&NR=1

الجزء الثالث:

http://www.youtube.com/watch?v=GQ4dRHcDKeU&NR=1

2- علوم الإسلام الدفينة ( اعترافات من البرنامج الألماني عالم المعجزات ) :

الجزء الأول :

http://www.youtube.com/watch?v=jD0HEFtCKRA&feature=related

الجزء الثاني (الحلقة الأولى ) :

http://www.youtube.com/watch?v=OQuw_HXTAy8&feature=related

الجزء الثاني (الحلقة الثانية ) :

http://www.youtube.com/watch?v=Psak4bBL7ek&feature=related

وسنعرض الحلقات الأخرى مجددا ... انتظر تعليقاتكم على الأفلام ........

( تنبيه : أتنمى تخفضوا صوت الموسيقى ... )

3- مسيرة الحضارات الإنسانية : (عبر موقع قناة المجد الوثائقية )

http://www.majddoc.com/main.aspx?function=Category&id=137&lang=

21 أبريل، 2009

متحف الحضارات الالكتروني (نشاط )


أتمنى من طالباتي يتعاونوا ويتفاعلوا ونعمل مع بعضنا متحف الكتروني لأهم المدارس والجامعات القديمة في مختلف الحضارات الصينية والمصرية واليونانية والإسلامية
وممكن للمجموعات التي لم تعد نشاطا أن تشارك في هذا النشاط انتظر تفاعلكم

18 أبريل، 2009

النشاط الثالث

استخرجي موقفا أو قصة من السيرة النبوية العطرة أو حياة الصحابة والعلماء المسلمين توضح مبدأ أو أسلوب تربويا ، أو تبرز خاصية (سمة ) من خصائص الفكر التربوي الإسلامي ؟؟


ننتظرك بحثك في استخراج كنوز التربية النبوية الشريفة

5 أبريل، 2009

أنا مفكرة تربوية ماهي مهارات تواصلي مع الثقافات الأخرى (1)من كتاب التواصل عبر الثقافات للمؤلفان دون برنس ومايكل هوب

إن دراسة الفكر التربوي أشبه برحلة سياحية نتنقل فيها بين دول العالم وحضاراته الماضية والحاضرة نتعرف خلالها على تاريخها ومعالمها وكأننا نحيا بينهم ونعيش معهم...
بل ونجد إيجابيات شافية لأسئلة كثيرة تدور في أذهاننا وتتردد في أسماعنا..كيف يعيش الناس ؟ كيف يفكرون ؟ كيف يربون أبنائهم؟ كيف يتكيفون مع البيئة والحياة ؟؟؟؟؟
ومما يثير العجب ويدفعنا للتأمل... أن كل أمة أسست ثقافة خاصة تبرز هويتها ، وصنعت لذاتها حضارة تقف شاهد عيان على تاريخها ومجدها ...تلتقي بثقافة وحضارة لأمة أخرى تحتك بها . وتتفاعل معها .. وتتبادل تراثها وأفكارها ..و تتناقلها الأجيال أمة تلو أمة ..
واليوم وفي ظل العولمة والانفتاح العالمي ... وتبادل الثقافات ..واحتدام الصراع بين الحضارات ... نحتاج كمفكرات للمستقبل ..ننشر فكرنا التربوي الإسلامي للعالم المعاصر من حولنا أن نتعلم كيف نتواصل مع الثقافات الأخرى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

**** توقعي الاختلافات الثقافية :
اكتساب هذه المهارة يعني تركيزك على أربع نقاط:
1- تفحصي آليات تكيفك الثقافي
2- راجعي تجاربك مع الثقافات الأخرى
3- انتبهي إلى الشعور بالضيق والانزعاج على وجوه الآخرين فقد يشير إلى وجود اختلافات ثقافية.
4- غيري أسلوب التواصل .
حين تخالط أناسا من ثقافات أخرى ، توقعي أن تظهر بعض الاختلافات الثقافية ، حدديها ، ميزيها بمشاعر عدم الارتياح ، لا تعتقدي أن عاداتك الثقافية أصح من ثقافات الآخرين ، لا تتخذي موقفا متشنجا ومتعصبا يجبر الطرف الآخر على تغيير سلوكه نحو الأسوأ.
تعلمي كيفية أنماط السلوك الثقافي للآخرين : مثلا تعلمي كيفية أداء التحية المناسبة ؟

****اسمعي وراقبي الاختلافات الثقافية

عندما تتحدث مع أشخاص ينتمون إلى خلفيتك الثقافية ويتحدثون لغتك تستطيع عادة فهم جوهر ما يعنونه دون عناء ويمكنك بسهولة استيعاب كلماتهم وقراءة لغة جسدهم ونبرة صوتهم
ولكن حينما تستمع إلى أشخاص من ثقافات أخرى تصبح مهمتك أصعب أكثر، وهذا يتطلب منك قدرا من الوعي والانتباه ن والتركيز في رسالة الشخص الآخر.
*****وهناك ثلاث قواعد مهمة للتأكد من نجاح عملية التواصل بين الثقافات *****.
1- أنصتي : كي تتجني إساءة الفهم وجوع المشاعر والارتباك ،ركزي بشكل دائم على المحادثة الدائرة ، انصتي لكل ما يقال ، ارجعي إلى ما التقطته من معلومات إلى ما تعرفه عن الثقافات الأخرى للتوصل إلى المعنى وفهمه.
2- استوضحي : إذا لم تكوني متأكدة تماما أنك فهمت ما قاله الأخر ، فابحثي عن إشارات غير لفظية لاستيضاح
الرسالة ، ويمكنك عوضا عن ذلك سؤال شخص عارف ببواطن الأمور في تلك الثقافة للتأكد من فهمك .
3- تأكدي : كي تتأكدي من أن الشخص الآخر فهم قصدك تماما أعطيه فرصة إعادة صياغة أو توضيح ما قلتيه للتو
يمكنك كتابة رسالة تودين إيضاحها أو إجراء متابعة قصيرة للنقاش بهدف تكرار الرسالة الأصلية بطريقة مختصرة .


****ابحثي عن التواصل غير اللفظي:

سواء كنت تتحدث إلى شخص من داخل ثقافتك أم إلى شخص ذي منظور ثقافي مختلف ،فإن قسما من رسالتك يجري توصيله عبر إشارات غير لفظية ، لذلك عندما تتواصل عبر الثقافات لا يجدر بك الاهتمام بسماع ما يقوله الشخص الآخر فحسب ، بل أيضا ما تقوله لغة جسده (تعابير وجهه ، إشارات يديه ، نبرة صوته ،تواصله البصري )
أبقي عينيك مفتوحتين لالتقاط أنماط سلوك الفئات الثقافية المختلفة ومراقبتها ، ابحثي عن المعلومات وتاريخ ثقافة الطرف الآخر في الكتب ، وعبر شبكة الانترنت ولاسيما ما يتعلق بالعادات والتقاليد والأفكار الثقافية

وجهي لنفسك هذه الأسئلة ::::
كيف تبدو أفعال تواصلي غير اللفظية ؟
كيف أبدو لشخص آخر من خلفية ثقافية مختلفة ؟
هل أبدو مطابقا مع الشخصية النمطية لأبناء بلدي ؟
كيف لي أن أتأكد إذا شككت بأن شخصا من ثقافة مختلفة يسئ تفسير لغة جسدي ؟
*************السلوك غير المتوقع يمكن أن يكون علامة اختلافات ثقافية ****
حركات الجسم وتعبيرات الوجه لا تتحدث لغة واحدة ،فإذا وجدتي سلوكا غير متوقع وأنت تحاولي التواصل مع الآخرين في سياق غير ثقافي ، فالمرجح أن ثقافة هؤلاء الآخرين تختلف عن ثقافتك ، وأنت لا تعرفي المغزى أو المعنى المقصود من وراء ذلك السلوك .
وكما يساء فهم الكلمات يساء فهم السلوك غير اللفظي فإذا ساءكي تصرف تظننينه غير ملائم فهذه علامة واضحة بأن الثقافتين تصطدمان ....وهنا تأكدي من فهمك لمعنى التصرف الذي ترينه
..
أنتظر مشاركتكن وتفاعلكن في الموضوع .
وللحديث بقية

30 مارس، 2009

تميز مفكرة تربوية

هذه المساحة مخصصة للمفكرات المتميزات ، للمجموعات المتميزة ، للأعمال الرائدة

إبداع مفكرة تربوية

مساحة حرة تطلقين فيها العنان لأفكارك ...آراءك ... تجاربك .. خبراتك ... اقتراحاتك ...مشاركاتك ...ولو بكلمة ...
ننظرك إبداعك مفكرة المستقبل ...لعلها تكون مفتاحا لمستقبل مشرق يثري ساحاتنا التربوية والتعليمية ...
لا تبخلي بأفكارك مهما كانت صغيرة

29 مارس، 2009

مواعيد الاختبارات الفصلية

بعون الله القدير ستكون مواعيد الاختبارات الفصلية على النحو التالي :

قسم الاقتصاد المنزلي يوم السبت الموافق 15/4

قسم رياض الأطفال الإثنين الموافق 17/4

قسم اللغة العربية يوم الأحد الموافق 16/4 شعبة (ج)

يوم الاثنين الموافق 17/4شعبة (ب)

المحاضرة الثانية

عنوان المحاضرة " الفكر التربوي في العصور القديمة"

المحاور الرئيسية للمحاضرة :
1- مفهوم التربية في المجتمعات القديمة
2- خصائص التربية في المجتمعات القديمة.
3- المعتقدات والمفاهيم اللتي شكلت الفكر التربوي في العصور القديمة .
4- الفكر التربوي في مصر ويتضمن :
العوامل المؤثرة في قيام الحضارة المصرية - أهداف التربية المصرية - نظام التعليم في مصر
5- الفكر التربوي في الصين ويتضمن :
خصائص الحضارة الصينية - أهداف التربية الصينية - نظام التعليم في الصين - أشهر مفكري الصين (كونفوشيوس )وآرائه التربوية .

دعوة للمشاركة مع المجموعة الأولى حول موضوع العنف ضد الأطفال

دعوة للمشركة في حلقات النقاش مع المجموعة الأولى حول موضوع العنف ضد الأطفال (قسم اعداد المعلمات )
على الرابط :

http://bntmt3b.com/vb/index.php

تحميل محاضرت الفكرالتربوي

مفكرات المستقبل
من خلال الرابط التالي يمكنكم تحميل محاضرات الفكر التربوي
(مركزطق طق لتحميل الملفات)


http://file13.9q9q.net/Download/87877396/--------------------------5-.rar.html

المشاركة في حلقات النقاش(لجميع الطالبات ) مع مجموعة ايدلوجية التربية

مجموعة أيدلوجية التربية
مجموعة من الطالبات قمن بإعداد مجموعة للحوار والمناقشة حول موضوعات الفكر التربوي على موقع الفيس بوك .
ونتمنى من مفكراتنا التربويات المشاركة الفعالة والانضمام للمجموعة
إما بإرسال التعليقات في المدونة أو على الرابط التالي:
أبرز موضوعات النقاش :
تواجه التربية العربية بنية مركبة معقدة من التحديات، فهناك تحديات التخلف الداخلية للمجتمع العربي، وهناك تحديات الحداثة الغربية والعولمة التي تفرض نفسها بصورة مدمرة للهوية والإنسان في المجتمعات المتخلفة. وهناك أيضا التحديات الداخلية للتربية العربية التي تتمثل في آليات اشتغالها من جهة، ومنهجيات فعلها من جهة أخرى. وفي نسق هذه التحديات يتوجب علينا أن نتحدث اليوم عن تحديات جديدة تتمثل في ما يواجهه العالم اليوم من تحديات الحداثة وما بعد الحداثة، ومن ثم ما يواجهه أيضا من تحديات العولمة، بما تنطوي عليه هذه التحديات الجديدة من سيرورات جديدة تضع التربية العربية في ظروف بالغة الصعوبة والتعقيد
شاركونا ارآكم حول هذا الموضوع يا مفكرات المستقبل

النشاط الثاني

من خلال دراستك لأشهر أعلام الفكر اليوناني :
قارني بين العالم أفلاطون والعالم أرسطو؟

20 مارس، 2009

النشاط الأول

"تمرين تجاوز الحدود "


جاءتك منحة دراسية لاستكمال دراستك في الصين وبعد استكمال إجراءات السفر اتجهتِ
إلى المطار وركبت الطائرة وأنت فرحة
وعند وصولك إلي المطار ونزولك من الطائرة وجدت
أناس بدائيون ينظرون إليك وكأنك من كوكب آخر تقدم أحدهم إليك وأخذ الحقيبة من يدك
وأخذك إلى عربة تجرها الخيول الهزيلة واتجه بك إلى كهف وأدخلك إليه وجدت أشخاص بدائيين
ومن بينهم أمرآة تتحدث اللغة العربية ترحب بك وتقول: لك هذه الجامعة التي سوف تكملي
دراستك بها .....تركتك وانصرفت ....
صفي تلك الرحلة وشعورك وأنت في ذلك المكان بجمل معبرة
أو بمصور كار يكتري ؟



لا تنسي عزيزتي استخدام الخيال في رحلتك
ننتظر منك تفاعلا أكثر إيجابية

المعلم في الفكر التربوي الإسلامي

*******************المقال الثاني ( 2) الحاجة لمعلم ينهج الفكر التربوي الإسلامي د/ أحمد أبو الجمايل*******************
____________________________

إن الناظر في حال مجتمعاتنا الإسلامية والعربية يلمح بوضوح أنواعا من الخلل قد انتظمت كافة مناحي الحياة وشرائح الأمة، فالخلل واضح والقصور فاضح سواء كان على الأداء الإداري العام، أم على الأداء الاجتماعي وكذلك على الاقتصادي والتعليمي، حيث تدني مستوي التعليم والذي يرجع إلى ضعف القائمين على التعليم بشكل عام والمعلم بشكل خاص. فدور المعلم خطير حيث أنه حلقة الوصل بين المتعلم والكتاب، ويجب أن يكون قدوة، مربي، مدرب، موجه مرشدا، فالتعليم واحد من مؤسسات مجتمعاتنا التي أصابها الخلل نتيجة الأفكار التي يحملها المعلمون.

و أيضا من الأسباب التي أدت إلى وجود أزمة في العملية التعليمية عدم تأهب المعلمين للتدريس وغياب الإعداد المسبق، فدخولهم الفصل في هذه الحالة يفقدهم السيطرة على الطلاب وعلى المادة الدراسية. كما أن عدم كفاءة بعض المعلمين للتدريس في المستوى الذي وضعوا فيه و عدم اجتهادهم لإثبات أنفسهم في هذا المستوى وقصور النمو الأكاديمي للمعلم الذي يخضع للعشوائية والذاتية، بالإضافة إلى قلة الإطلاع ولاسيما في الموضوعات التربوية وعدم امتلاك المعلمين المهارات الأساسية كالتمهيد واستخدام الوسائل والأسئلة والتعزيز وإدارة الفصل والتلخيص، كلها تجمعت وساعدت على ضعف العملية التعليمية لذا كان لا بد من بيان منزلة المعلم في الفكر التربوي الإسلامي .
*******************فالمعلم في الفكر التربوي الإسلامي يتسم بعدة صفات منها:
· النية الخالصة في أداء واجبه، عن جابر بن عبد الله أن النبي صلي الله عليه وسلم قال: لا تعلم والعلم لتباهوا به العلماء، ولا لتماروا به السفهاء ولا تخيروا به المجالس فمن فعل ذلك فالنار النار أي أن لا يقصد المعلم دنياه فحسب بل والآخرة أيضا، قال تعالي : ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم البقرة:198 و يضع التعليم كرسالة لا مجرد وظيفة.
· يحمل هم أمة، فالمعلم الرسالي يتفاعل مع قضايا أمته. ·
أن يكون المعلم المسلم قدوة لغيره لما له من تأثير على غيره. ·
أن يكون عطاء لا ينتظر الثناء، قال تعالى:" قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم "يوسف آية (55)
· أن يراعي الفروق الفردية وتخصصه.

حيث لا نجد ذلك في باقي الفلسفات والثقافات الأخرى، وهناك الكثير من سمات المعلم المسلم الذي يحمل الفكر التربوي الإسلامي حيث نلاحظ اهتمام الإسلام المتوازن الشامل الكامل في شتى جوانب شخصيته والتي أدت إلى الحاجة لمعلم ينهج الفكر الإسلامي، ويقوم بإحياء هذه الأمة والتي سبق وأن أوضحت أهمية مهنة التعليم في بناء الحضارات والثقافات ومواجهة التحديات التي تتكالب على العرب المسلمين وضربهم في عقر دارهم وما نلاحظه من سياسات تغيير المناهج وضرب المعلم في شتى بقاع المسلمين لإخراج جيل غير واع بما يدور حوله وإنتاج شعوب تابعة مستهلكة لا تعرف لماذا نحيا بل كيف تأكل.
------------------------------------------------------------------------------------------------
ويدلل ابن جماعة في كتابه تذكرة السامع والمتكلم على أن تحقيق أهداف التعليم منوطة بحسن اختيار المعلم بقوله و اذا سبرت أحوال السلف والخلف لم تجد النفع يحصل غالبا والفلاح يدرك طالبا إلا إذا كان للشيخ (المعلم) من التقوى نصيب وافر، وعلى شفتيه ونصحه دليل ظاهر لذا فليس كل أحد يصلح للتعليم، إنما يصلح من تأهب له وأعد إعدادا طيبا فالإنسان لا ينتصب للتدريس إلا إذا كان أهلا لذلك ، يقول الرسول صلى الله عليه و سلم: المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور وتعتبر هذه دعوة صريحة لاختيار أفضل المعلمين للتعليم وبخاصة الذين تتوفر إليهم غزارة المادة العلمية وحسن إلمامه بها وسيطرته على مختلف مهاراتها، وتوافر حد من الثقافة العامة لديه لكي يعينه على توجيه المتعلمين ورعاية مصالحهم، كما يعينه على إرشادهم إلى مصادر المعرفة المختلفة ثم معرفته الكاملة بخصائص المتعلمين وصفاتهم.
كما أن من دواعي ضرورة إيجاد معلم ينهج الفكر التربوي الإسلامي التحديات التي تواجهها المجتمعات الإسلامية. إن العصر الذي نعيشه ملئ بالتحديات، فكل يوم يظهر على مسرح الحياة معطيات جديدة تحتاج إلى خبرات جديدة وفكر جديد وأساليب جديدة ومهارات جديدة وآليات للتعامل معها بنجاح، أي أنها تحتاج إلى إنسان مبتكر ومبدع، بصيرته نافذة، قادرة على التكيف مع البيئة وفق القيم والأخلاق والأهداف المرغوبة. و هذا كله يحتاج إلى تربية لمعلم في ظل انتهاج تربية متقدمة لتستنفر جميع طاقاتها البشرية والمادية إلى أقصى ما يكون، ألا و هي التربية الإسلامية.

بعض التحديات التي تواجه المعلم في ظل تربية إسلامية:

· التحديات التي تتعلق بواقع تربية المعلم.
ومن هذه التحديات التي عمد الغرب على نشرها في المجتمع الإسلامي هو إعدام الهوية الإسلامية وذلك بسرقة الحضارة وتدميرها عند المسلمين، و أهم مظاهر سرقة الحضارة تجريد الأمة من لغتها حتى أصبح المعلم لا يجيد التحدث باللغة العربية لغة القرآن وكنتيجة لذلك أصبح ولاة الأمور في العملية التعليمية ليس أهلا لها فاعتري برامج التعليم الضعف والقصور مما أدى إلى ضعف إعداد المعلم، وعدم تلبية حاجات الطلاب المعلمين. وبالتالي عمل ذلك على عدم تنمية القدرة على التفكير السليم والتعبير وعدم بناء الطلاب المعلمين في النواحي الشخصية والاجتماعية

· تحديات تتعلق باختيار المعلم.
إن اختيار المعلم يضع الأساس لإعداده ممارسة مهنته، فإن اختير على الوجه الحسن وروعي متطلبات مهنته في هذا الاختيار، يؤدي ذلك إلى إيجاد معلم قوي مفكر وناقد، ولكن ما نراه الآن من عدم إقبال الطلاب المتفوقون على دخول كليات إعداد المعلمين إنما يرجع إلى عدة أسباب، منها 1. احتقار المجتمع لمهنة التعليم وعدم تقديرها لها.
2. كثرة الأعباء الملقاة على المعلم ….. و غيرها لذلك عزف الطلاب المتفوقون عن دخول كليات إعداد المعلمين مما أدى ذلك إلى تدني مستويات القبول في تلك الكليات وعدم التقيد بمعايير للقبول ونتج عن ذلك ضعف الطلاب المعلمين. والمطلع على أدبيات اختيار المعلمين في الإسلام، فلا بد من توفر شروط في المعلم وأولها الالتزام بالأخلاق الإسلامية وثانيها إتقان مهارة التعبير باللغة العربية الفصحى وثالثها اتساع ثقافته الإسلامية خاصة والعلمية عامة. هذا بالإضافة إلى الرغبة في العمل بمهنة التعليم والثبات الانفعالي والثقافة التكنولوجية .

· تحديات تتعلق بتزايد حملات الغزو الثقافي
ولكي يسيطر المعلم على هذا التحدي يجب أن يعمل على اكتساب مهارة: - مساعدة المتعلمين على التمسك بالعقيدة الإسلامية والعمل على تربيتهم تربية إسلامية. - مساعدة المتعلمين على إدراك أن الدين الحنيف يستوعب جميع أنواع العلوم التقنية ومختلف عوامل الحضارة طالما لا تتعارض مع القيم الإنسانية الفاضلة. - ترسيخ مجموعة من المعايير عند المتعلم لمقاومة البرامج المختلقة وتقييمها في وسائل الإعلام. لذلك فإن التحديات التربوية التي تواجه العاملين في حقل التربية خاصة في العالم الإسلامي والعربي كثيرة وصعبة وتحتاج إلى صبر ومثابرة، ويتحمل المعلم العبئ الأكبر في هذا كله.
****************1 - ( المقال الأول ) كفايات المعلم في الفكر التربوي الإسلامي
:د/ أحمد أبو الجمايل *********************
________________________

تنقسم كفايات المعلم إلى كفايات علمية ومهنية وأخلاقية وجسدية.
**************أولا : الكفايات العلمية

يقصد بها إلمام المعلم بتخصصه العلمي ومادته التدريسية، فاهما لمعانيه، ليس مدعيا لذلك بل متحققا من ذلك، فإذا تم له الإلمام بمادته حيث محتواها من تفاصيل وفروع، مستوعبا لها متفهما لأمورها، يمكنه ممارسة مهنة التعليم. و يشير ابن جماعة لضرورة تنمية الكفاءة العلمية أثناء الخدمة، فينصح المعلم بدوام الحرص على الازدياد بملازمية الجهد والاجتهاد ولاشتغال قراءة وإقراء ومطالعة وتعليقا وحفظا وبحثا ولا يضيع شيئا من أوقات عمره في غير ما هو بصدده من العلم إلا بقدر الضرورة . ولم يكتف المفكرون بذلك يل طالبوا المعلم ان يكون ذا ثقافة واسعة في غير تخصصه ايضا وربما كانت هذه شائعة في العصور الإسلامية الأولى حيث كانت الموسوعية سمة العلماء والمفكرين، فينصح ابن جماعة بالمعلم لأن يكون مبدعا في فن من الفنون ليخرج من عداوة الجهل. وأن يكون غزير المادة العلمية، يعرف ما يعلمه أتم معرفة وأعمقها وعلى المعلم ألا ينقطع عن التعليم وأن يداوم على البحث والدراسة وتحصيل المعرفة دوام الحرص على الازدياد بملازمة الجد والاجتهاد والاشتغال قراءة وإقراء ومطالعة وتعليقا وحفظا وتصنيفا وبحثا ولا يضيع شيئا من أوقات عمره في غير ما هو بصدده من العلم إلا بقدر الضرورة ويستدل ابن جماعة بقول سعد بن جبير ((لا يزال الرجل عالما ما تعلم، فإذا ترك التعليم واستغنى، واكتفى بما عنده فهو أجهل ما يكون)) يقول بعض العرب في إنشادهم: وليس العمى طول السؤال و إنما تمام العمى طول السكوت على الجهل فالمعلم إذا شاء أن ينجح في تعليمه فلا مفر له على أن يقبل على الاستزادة من العلم بمادته وتخصصه ولتكن همته في طلب العلم عالية وعليه أن يبادر أوقات عمره إلى التحصيل ولا يغتر بخدع التسويف والتأمل.

*************ثانيا : الكفاءة المهنية:

ويقصد بها مهارات التدريس التي يجب توافرها في المعلم لكي يستطيع أن يؤدي عمله على أكمل وجه لتحقيق أهدافه التربوية. ومن هذه المهارات :
(أ) استثارة الدافعية عند الطلاب : ووجودها عنده، فالمفكرون التربويون ينصحون المعلم بأن يثير دافعية المتعلم وأن يرغيه في العلم في أكثر الأوقات بذكر ما أعد الله للعلماء من منازل الكرامات وأنهم ورثة الأنبياء وعلى منابر من نور يغبطهم الأنبياء والشهداء، ويحبذ الزرنوجي أن تكون الدافعية نابعة من المتعلم بنفسه فينبغي للمتعلم أن يبعث نفسه على التحصيل و يقول : و كفى بلذة العلم والفقه والفهم داعيا وباعثا للعاقل على تحصيل العلم
(ب)مراعاة الفروق المهنية: فلا ينبغي للمعلم أن يشرك الطالب عالي التحصيل مع متدني التحصيل و ذلك لاختلاف قدرة كل منهما، ففي ذلك عدم إنصاف. و يؤكد الغزالي بقوله بضرورة ضرورة مخاطبتهم على قدر عقولهم.
(ج) طريقة التدريس: حيث أشار المفكرون لأهمية طريقة التدريس للمعلم بأن لا ينقلهم من علم إلى علم حتى يحكموه فإن ازدحام الكلام في القلب مشغلة للفهم. ويؤكد ابن جماعة على المعلم أن يقرب المعنى للطلاب ويحتسب إعادة الشرح وتكراره ويبدأ بتصوير المسائل وتوضيحها بالأمثلة، وما ورد في مجامع العرب بأن العلم هو (ما حوته الصدور لا ما طوته السطور) مع عدم الحفظ الصم دون وعي و إجادة. فقل لمن يدعي في العلم فلسفة حفظت شيئا و غابت عنك أشياء ومن طرق التعليم التي استخدمها المعلمون المسلمون أمثال ابن سينا هو التعليم التعاوني فيقول إن الصبي عن الصبي ألقن و هو عنه أخذ به و آنس .
(د)إدارة الصف: وهي مهارة يجب أن يتمتع بها المعلم حني يستطيع تحقيق أهدافه في أحسن جو و أن يصون مجالس درسه في الغوغاء واللغط وسوء الأدب وأن يعامل طلابه بأدب، فهذا ابن سحنون يروي عن الرسول صلى الله عليه و سلم بأنه قال: أريما مؤدب ولى ثلاثة صبية من هذه الأمة و م يعاملهم بالسوية فقيرهم وغنيهم حشر يوم القيامة مع الخائنين
(هـ) الثواب و العقاب: وهناك مسألة خلافية كبيرة بين مفكرين العصر و مفكرين الثقافة الإسلامية حيث أن الإسلاميين وضعوا ضوابط للعقاب حتى لا يساء استخدامه من قبل المعلم وأن لا يلجأ للعقوبة البدنية إلا عند الضرورة القصوى ويجب أن لا يكثر من استخدامها حتى لا تكون روتينا عند الطلاب فتفقد أهميتها، و أن يكون مؤدبا في عقابه رحيما. وقد وضح الإسلام العلاقة بين المعلم والمتعلم في ضوء الفكر التربوي الإسلامي، فقد أخذ القابسي بالقاعدة التي تقول: إن الله ليملي للظالم حتى يأخذه أخذ عزيز مقتدر، فالعفو أسبق من العقاب، والصبر مقدمة الحساب. فأمر المعلمين بالرفق مع الصبيان وإن كان العفو مع الذنبين من الكبار واردا، فهو مع الصبيان واجب لصغر سنهم وطيش أعمارهم وضيق حلومهم و قلة مداركهم. فالمعـلم ينزل من الصبيان منزلة الوالد، فهو المأخوذ بآدابهم والقـائم على زجرهم وهو الذي يوجههم إلى ما منه مصلحة أنفسهم وهذا التوجيه يحتاج إلى سياسة ورياضة حتى يصل المعلم بالطفل مع الزمن إلى معرفة الخير والشر.
*************ثالثا : الكفايات الأخلاقية:

ومن الكفايات الأخلاقية التي يجب توافرها في المعلم المسلم :
( أ )القدوة يقول الشاعر لا تنه عن خلق و تأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيما يجب أن يكون المعلم قدوة حسنة لطلابه في تعليمه للأخلاق، فالمعلم في فكر التربوي الإسلامي بإشراط الغزالي على المعلم أن يعمل بعلمه و استشهد بقوله تعالى: أتأمرون الناس بالبر و تنسون أنفسكم ويشير ابن جماعة إلى أثر القدوة الحسنة بقوله و يسلك – أي الطالب – في الهدي مسلكه – أي مسلك العلم – و يراعي في العلم والدين عاداته وعبادته ويتأدب بآدابه ولا يدع الإقتداء به ولقد حرص الغزالي على أن يبين أن التمسك بالمبادئ والعمل على تحقيقها يجب أن يكونا من صفات المعلم المثالي، فنصح المعلم بأن لا ينادي بمبدأ ويأتي أفعالا تتناقض مع هذا المبدأ ولا يرتضي المعلم لنفسه من الأعمال ما ينهى عنه طلابه، وإلا فالمعلم يفقد هيبته ويصبح مثارا للسخرية والاحتقار فيفقد بذلك قدرته عل قيادة طلابه ويصبح عاجزا على توجيههم وإرشادهم. يقول الغزالي: مثل المرشد من المسترشدين مثل النفس من الطين بما لا نقش فيه ومتي يستوي الظل والعود أعوج ؟؟
(ب) الزهد والتواضع ويتمثل ذلك في أن يقتصد المعلم في ملبسه ومطعمه ومسكنه وحدها ابن جماعة بأن يكون (من غير ضرر على نفسه وعياله). فالتواضع من صفة العلماء وأن لا يستنكف أن يستفيد ما لا يعلمه ممن يعلمه سواء كان دونه منصبا أو نسبا أو سنا.
(ج) الوقار والهيبة ينصح ابن جماعة المعلم بأن يتجنب مواضع التهم و إن بعدت و لا يفعل شيئا يتضمن نقص مروءته أو ما يستنكر ظاهرا و إن كان جائزا باطنا فإنه يعرض نفسه للتهمة و عرضة للوقيعة. و أن لا يضحك مع الصبيان ولا يباسطهم لئلا يفضي ذلك إلى زوال حرمته عندهم، كذلك في مشية المعلم يجب أن تكون مشية العلماء و أن ينزه نفسه عن المهن الوضيعة وأن يصطحب الوقار والهيبة مع إخلاصه في العمل ليكون رزقه حلالا. ويظهر ذلك جليا في أفكار المسلمين الأوائل فعند أخوان الصفا المعلم له شروط وصفات أوجزها في(الزهد في الدنيا وقلة الرغبة في ملاذها مع التهيؤ الفعلي في العلوم والصنائع، صارفا عنايته كلها إلى تطهير نفسه قادرا على تحمل كافة المشاق من أجل العلم وأن يكون مشتملا برداء الحلم، حسن العبادة أخلاقه رضية، وآدابه ملكية، معتدل الخلقة، صافي الذهن خاشع القلب)

*************رابعا : الكفايات الجسدية:

يهتم الفكر التربوي الإسلامي اهتماما بالغا في الجانب الجسدي عند المعلم فيصف القلقشندي المعلم بأنه حسن القد، واضح الجبين، واسع الجبهة ويبدوا أن ابن جماعة كان أكثر موضوعية كان أكثر موضوعية حيث وصف المعلم أن يكون دائما بالمظهر المناسب من حيث نظافته ونظافة ثيابه وتطيبه لإزالة كريه الرائحة، فالمعلم إذا عزم على مجلس التعليم تطهر من الخبث وتنظف وتطيب ولبس أحسن ثيابه اللائقة به بين أهل زمانه قاصدا بذلك تعظيم العلم ويبدو أن ذلك مستوحى من اهتمام الدين الإسلامي بالصحة والنظافة بشكل عام فالوضوء والاغتسال وأخذ الزينة عند كل مسجد مظاهر تأثر بها المفكرون في التربية الإسلامية وحرصوا عليها لأن النظافة من الإيمان. فقد قال ابن جماعة مختصرا المعلم بأنه: هو الذي كملت أهليته و كان أحسن تعلما – أي كفايته العلمية- و أجود تفهما – أي الكفاية المهنية – و ظهرت مروءته و عرفت عفته – أي الكفاية الأخلاقية-
و لعلنا مما سبق عرضه لاحظنا بأن النظريات العلمية والإنسانية الحديثة قد ظهرت عند علماء التربية العرب والمسلمين منذ مئات السنين حيث ظهرت إسهاماتهم جلية بعيدة عن اجتهاد الجهال ونزوات المخلفين، بل بذلوا عصارة فكرهم في بيان أصول التربية وفلسفتها وطرق تدريسها فظهرت عدة خلاصات وإيضاحات منها : · النظرة الغير صحيحة نحو التعليم كوسيلة ارتزاق حيث بين الإسلام أهمية هذه المهنة ووظيفتها. · بيان أهمية مهنة التعليم في الإسلام بعد أن تحقرت عند المجتمعات كمهنة إنشاءات وخطابات. · توضيح العلاقة بين الكم و الكيف في إعداد المعلم في ظل الفكر التربوي الإسلامي وهذه البنود الثلاثة هي التي تحدد المعلم الرسالي من المعلم العادي.

نزهة مفكرة تربوية







هذه المساحة مخصصة للحكم ، القصص ، القيم ، الألعاب ، الأهازيج ، التربوية في الحضارات القديمة




ونأمل من مفكراتنا المشاركة والإضافة




( مسرح خيال الظل عند الصيينين )


يعتبر مسرح خيال الظل نوعا من الفنون الشعبية في الصين يسميها الشعب الصيني ب " مسرح بي ينغ ". ويشمل مسرح خيال الظل عدة أنواع. وهناك نوع من مسرح خيال الظل يسمى بمسرح خيال ظل لونغ دونغ وتنتشر رئيسيا في محافظتي بينغ ليان وتشينغ لوه ومحافظات أخرى بمقاطعة قانسو والمنطقة المثلثة الشكل المتآخمة لمقاطعة شانغشي ومنطقة ننغشيا الذاتية الحكم بشمال غرب الصين. ويعود مسرح خيال ظل لونغ دونغ إلى ما قبل القرن الرابع عشر وإزدهر في أسرتي مينغ وتشينغ الملكيتين من القرن الرابع عشر إلى القرن التاسع عشر. وكانت عرائس هذه المسرحيات تصنع من جلود الأبقار السوداء الصغيرة السن. إن نوعية هذا الجلد متينة ولينة وبعد تنظيفه من الشعر وتجفيفه يصبح شفافا. ثم ترسم عليه صور العرائس المختلفة الأشكال، وبعد الرسم تجرى عملية قص هذه الصور من الجلد بمختلف الآلات مثل السكاكين والملاقط.





من الحكم الصينية في التربية



فــكـّر كثيرا ًواستنتج طويلا، وتحدث قليلاً، ولا تهمل ما تسمعه بل ادخره فمن المؤكد أنك ستحتاجه فى المستقبل.
عندما لا تريد الإجابة على سؤال فابتسم للسائل قائلا: هل تعتقد أنه فعلا من المهم أن تعرف ذلك ؟
عندما تخسر جولة فى رحلة الحياة لا تخسر التجربة وانهض فورا مستبشرا أولى درجات النجاح
قطره فوق قطره بحر...وحكمه فوق حكمه علم .
لا تخجل مما لا تعرف بل اخجل مما لم تدرس


كونفوشيوس:لابد لي في الحياة أن أجد بين كل اثنين معلما .

الكتاب نافذة نتطلع من خلالها إلى العالم .
العلم منجم غزير مقفل ومفتاحه العقل .


سلح عقلك بالعلم خير من أن تزين جسدك بالجواهر .
من استهان بالوقت نبذه الزمن .


كلما كبرت السنبلة انحنت وكلما تعمق العالم تواضع
الرجل الذي لا يتعلم شأنه شأن الأرض الجرداء التي لا تنبت شيئا






قصة مفكر

من رواد الفكر التربوي الإسلامي

***************العالم المسلم ابن خلدون :
عبد الرحمن بن محمد بن خلدون المؤرخ الشهير ورائد علم الاجتماع الحديث الذي ترك تراثا مازال تأثيره ممتدا حتى اليوم. ولد في تونس عام 1332 وعاش في اقطار ( شمال افريقيا) أسرة ابن خلدون أسرة ذات نفوذ في إشبيلية في الأندلس تنحدر من أصل يمني حيث كانت تعيش في حضرموت في الهجرين، عقب بداية سقوط الأندلس بيد الإسبان، هاجر بنو خلدون إلى تونس التي كانت تحت حكم الحفصيين.
يعد من كبار العلماء الذين انجتبهم
شمال افريقيا، اذ قدم نظريات كثيرة جديدة في علمي الاجتماع والتاريخ ، بشكل خاص في كتابيه : العبر والمقدمة. وقد عمل في التدريس في بلاد المغرب ، بجامعة القرويين في فاس ،ثم في الجامع الازهر في القاهرة ، والمدرسة الظاهرية، وغيرها من محافل المعرفة التي كثرت في ارجاء العالم الاسلامي المختلفة خلال القرن الثالث عشر نظراً لحض الدين الإسلامي الحنيف للناس على طلب العلم. وقد عمل ابن خلدون في مجال القضاء اكثر من مرة ، وحاول تحقيق العدالة الاجتماعية في الاحكام التي اصدرها. ونحن نقتطف وصفه لمعاناته في هذا المجال في كتاب مذكراته التعريف بابن خلدون.
وللاطلاع على مزيد من سيرته الرائعة يمكنكم زيارة الروابط التالية :
http://www.marefa.org/index.php/%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%AE%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%86

رابط لدراسة علمية من جامعة الملك سعود مشاركة طالبة على الرابط :

http://faculty.ksu.edu.sa/m.AlFouzan/Pages/%D8%A7%D8%A8%D9%86%D8%AE%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%86%D9%88%D9%81%D9%83%D8%B1%D9%87%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%8A.aspx




****************العلامة المسلم ابن سحنون :

أبو عبد الله محمد بن سحنون من فقهاء المالكية من بلاد المغرب ، تثقف على أبيه ( سحنون ) وكذلك ابن القاسم ، وابن وهب .

له فضل السبق في إدراك ( حقيقتين تربويتين ) وهما :1- وضع منهجاً لتعليم الصغار .
2- خطا الخطوة التطبيقية ، فألف كتاباً يترجم مفاهيم هذا المنهج سماه ( آداب المعلمين ) وهوكتاب صغير ، عدد صفحاته ست وعشرون ، وعنى بطبعه ونشره ، والتقديم له الأستاذ حسن بن حسنى عبدالوهاب .

وللاطلاع على قصة حياته كمفكر تربوي مسلم ...تفضلي بزيارة الموقع التالي :
http://www.zahra1.com/BHOOTH/ROWWAD_ebn-sa7non.htm


**************العلامة المسلم الإمام الغزالي :

محمد بن محمد بن محمد الغزالي الطوسي أبو حامد حجة الإسلام ، عرف مناهج الفلسفة واشتغل بالتدريس ورأس المدرسة النظامية في بغداد ، ثم اتجه إلى التصوف والفقه ، واتجه في آخرحياته إلى الحديث ومات وهويعلن أن عقيدة أهل الحديث هي العقيدة الناجية في الإسلام
(والله أعلم )

من أشهر مؤلفاته :
إحياء علوم الدين في أربعة أجزاء : المنقذ من الضلال – ميزان العمل رسالة أيها الولد - فاتحة العلوم .


وللإطلاع على سيرة حياته كمفكر تربوي مسلم .. تفضلي بزيارة الموقع التالي :

http://www.zahra1.com/BHOOTH/ROWWAD_algazaly.htm


رابط آخر عن بعض آرائه

gaaaag.com/vb/showthread.php?s=8f22b13a5ea762aaabbb173aaee257df&t=29413